الكنائس الغربية والكاثوليكية تحتفل بالقديس موكيوس ومعادلَي الرسل مثوذيوس وكيرلّس - جريدة الدستور - الفجر سبورت

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الأربعاء 11/مايو/2022 - 11:06 م 5/11/2022 11:06:55 PM

الكنيسة
الكنيسة

تحتفل الكنيسة المارونية برئاسة جورج شيحان رئيس أساقفة إيبارشية القاهرة المارونية لمصر والسودان والرئيس الأعلى للمؤسسات المارونية في مصر اليوم بحلول الأربعاء الرابع من زمن القيامة.

كما تحتفل الكنيسة اللاتينية برئاسة الأنبا كلاوديو لوراتي الكومبونياني مطران الكنيسة اللاتينية بمصر اليوم بحلول الأربعاء الرابع للفصح.

بينما تحتفل كنيسة الروم الملكيين برئاسة المطران جورج بكر اليوم بحلول الأربعاء الرابع بعد الفصح - مُنتصف الخمسين وتذكار القدّيس الشهيد في الكهنة موكيوس واستشهد القدّيس موكيوس في بيزنطية في عهد الإمبراطور ديوكليسيانوس في بدء القرن الرابع.

بالاضافة إلى تذكار القدّيسَين المعادلَي الرسل مثوذيوس وكيرلّس معلّمَي الصقالبة، وتقول الكنيسة إنَّ القدّيسان كيرلس ومثوذيوس، أصلهما من تسالونيكي. جاء كيرلس القسطنطينيّة وكان اسمه قسطنطين والتحق بجامعتها وكان على رأسها العلاّمة فوتيوس. وعندما غادرها هذا الأخير للسلك الإداري في الدولة، خلفه كيرلس. غير انه ما عتّم إن هجر أمجاد العالم، فرسم شماساً وانقطع إلى الله في الحياة الرهبانية. وفي أثناء ذلك كان أخوه مثوذيوس قد انتخب رئيساً لأحد الأديرة الكبيرة في اليونان. في سنة 862 أرسل الأمير راتيسلاف المورافي سفارةً إلى العاصمة للتفاوض والمسؤولين فيها في بعض الأمور السياسية والدينية، وأهمّها بعثة من المرسلين البيزنطيين إلى بلاده. فعين البطريرك فوتيوس الأخوين كيرلس ومثوذيوس لهذه المهمة الرسولية في مورافيا، سنة 862. ولكي ينشر المرسلان الكتاب المقدس والليتورجية الإلهية بين الشعوب السلافية، عكفاً على اختراع أبجدية سلافية. واستعملا اللغة السلافية للكرازة والطقوس الدينية، فكان ذلك من العناصر الأكثر فاعلية في نجاح رسالتها. انتقل كيرلس إلى الله في رحلة قام بها إلى روما، إذ كان الحبر الروماني عازماً على ترقيته إلى الأسقفية. في أيامه الأخيرة ارتدى الثوب الرهباني، واتخذ اسم كيرلس، فعرف به دون قسطنطين.

أما أخوه مثوذيوس فرسم أسقفاً سنة 869-870، وشملت ولايته البلاد السلافية في الشمال والشرق. في تلك السنة عينها، إثر سقوط الأمير راتيسلاف، القي القبض عليه وسجن، بعد إن مثل أمام مجمع أساقفة بافاريين، انّبه لاستعماله اللغة السلافية في الليتورجية الإلهية وثلم حقوق الكنيسة الجرمانية. إلا إن الأسقف مثوذيوس رفع أمره إلى الكرسي الرسولي في روما، فنصره (سنة 873). مع ذلك فقد حظر عليه استعمال اللغة السلافية في الليتورجية، وحصر استعمالها في الوعظ فقط. وإذ خرج من السجن، عاد إلى عمله الرسولي بحمية أكثر. وفي سنة 880 سافر إلى روما ودحض ما كان يشكى به وبلغ إلى اعتراف الحبر الروماني باللغة السلافية لغة ليتورجية رسمية. وفي سنة 881 جاء القسطنطينيّة، فاستقبله في حفاوة وإكرام وقدرٍ لعمله الإمبراطور والبطريرك فوتيوس. ثم رجع إلى كرسيه، وفي وسط شتى المصاعب والصدمات، خصّ السنين الأخيرة من حياته لنقل الكتاب المقدس كله، وبعض المؤلفات القانونية ومنتخبات من آباء الكنيسة، من اليونانية إلى السلافية. وانتقل إلى الله في 6 نيسان سنة 884.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق