إيطاليا تطلق سراح «جزار المافيا».. قتل 100 وأذاب جسد طفل في حمض

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تشهد الأوساط الإيطالية موجة غضب عارمة، إثر إطلاق سراح، القاتل المتسلل جوفاني بروسكا «جزار مافيا جزيرة صقلية»، الثلاثاء، بعد أن أمضى قرابة ربع قرن في السجن المشدد.

جوفاني بروسكا، البالغ من العمر 64 عاما، يعد أحد أخطر أعضاء مافيا جزيرة صقلية المتورطة في سلسلة جرائم منظمة؛ وألقي القبض عليه قبل 25 عامًا إثر تورطه في تفجير قنبلة استهدفت القاضي جوفاني فالكوني عام 1992، وتسببت في قتله وقتل زوجته و3 من عناصر الشرطة.

وعقب سلسلة من الملاحقات تمكنت السلطات الإيطالية من إلقاء القبض عليه في العام 1996، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

غضب في الأوساط الإيطالية

وحسبما أورده وكالة «رويترز» كشفت تقارير محلية إيطالية أن إفراج السلطات الإيطالية عن بروسكا بعد إمضائه 25 عامًا في السجن أثار موجة غضب عارمة، لاسيما بين صفوف عائلات ضحاياه.

وأضافت «رويترز» أن حجة السلطات الإيطالية للإفراج عن بروسكا أنه ساعد الشرطة وساهم في ملاحقتها عناصر المافيا وخصوصا زعيمها عائلة كوسا نوسترا إحدى عائلات المافيا.

قتل 100 وأذاب جسد طفل في حمض

واعترف بروسكا، الملقب بـ«جزار مافيا صقلية» بدوره في أكثر من 100 جريمة قتل، ضمنها قتل الطفل جوسيبي دي ماتيو الذي كان يبلغ من العمر 14 عاما، آنذاك؛ إذ أذاب جسده في حمض عقابًا لوالده الذي أبلغ الشرطة بمعلومات عن المافيا.

وكان بروسكا قد زود المحققين بعد القبض عليه بمعلومات عن العديد من هجمات عائلة كوسا نوسترا، التي نفذت في الثمانينيات والتسعينيات، وأدلى بشهادته في محاكمة عن مفاوضات مزعومة بين مسؤولين إيطاليين ورجال عصابات لوقف التفجيرات، لكن هذا لم يشفع له عند عائلات ضحاياه؛ إذ قالت ماريا فالكوني شقيقة القاضي القتيل إن خبر الإفراج غير العادل عن قاتل متسلسل أحزنها.

ونقلت وكالة «رويترز» عن كبير القضاة في قضايا مكافحة المافيا، بإيطاليا، فيديريكو كافييرو دي راهو، قوله: «بصرف النظر عن رأي عائلات الضحايا في الأعمال الوحشية التي ارتكبها بروسكا دعونا لا ننسى أنه أمد الشرطة بمعلومات عن تفجيرات في صقلية وفي بر إيطاليا الرئيسي»، مضيفا أنه «من الواضح أن القضاة رأوا أن ربع قرن في السجن يعد عقوبة ملائمة وكافية».

ليست العدالة التي يستحقها الإيطاليون

من جانبهم أعرب أهالي الضحايا عن غضبهم من إطلاق سراح بروسكا، قالت روساريا كوستا، أرملة شرطي قتل في التفجير الذي استهدف فالكوني، لصحيفة «كورييري ديلا سيرا» إن بروكسا «لم يتعاون مع العدالة إلا لتحقيق استفادة شخصيا بعد إلقاء القبض عليه؛ فهو اختيارًا اجبر عليه وليس نابعا من ذاته».

ودان عدد من الساسة الإيطاليين إطلاق سراح بروسكا؛ إذ قال ماتيو سالفيني، زعيم حزب الرابطة اليميني المتقدم في استطلاعات الرأي في البلاد: «هذه ليست العدالة التي يستحقها الإيطاليون».

واضاف سالفيني، زعيم حزب الرابطة اليميني المتقدم في استطلاعات الرأي: «هذه ليست لعدالة التي يستحقها الإيطاليون».

أخبار ذات صلة

0 تعليق