أبو الغيط: نأمل التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم بشأن قضية سد النهضة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعرب أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن تقديره للدور الذي يقوم به الاتحاد الأفريقي، في رعاية المفاوضات بين مصر والسودان وأثيوبيا، حول سد النهضة، وأمله في أن تفضي هذه المفاوضات إلى هدفها المنشود، وهو التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم ومنصف يراعي مصالح الأطراف، وينظم عملية ملء وتشغيل السد، بعيدًا عن الإجراءات أحادية الجانب، وبشكل يحافظ على الحقوق المائية لمصر والسودان والتي تدعمها الجامعة العربية على طول الخط.

جاء ذلك في كلمته اليوم الإثنين، خلال افتتاح الاجتماع التاسع للتعاون العام، بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي، بحضور موسى فقي، حيث ترأسا سويًا هذا الاجتماع التاسع للتعاون العام بين جامعة الدول العربية، والاتحاد الأفريقي، والذي يمثل أعلى آلية للتنسيق بين المنظمتين، ويؤسس لمزيد من التعاون والنشاط التكاملي، فيما بيننا دعمًا لأولوياتنا المشتركة وخدمةً لمصالح دولنا وشعوبنا العربية والأفريقية.

وأكد أبوالغيط، اعتزاز الجامعة العربية، بالعلاقة التاريخية التي تجمع بين العالم العربي وأفريقيا، ولأوجه التعاون المتعددة والتكاملية التي تربط بين الجامعة والاتحاد الأفريقي، ولدورهم الخاص في ترفيع وتمتين هذه الروابط في شتى المجالات، وهو التزام مشترك ومتبادل قائلا: «أثق في أنه سيساهم كثيرًا في فتح مزيد من مجالات التعاون بين منظمتينا، وخاصة في ظل التحديات الهائلة التي تواجه منطقتنا العربية والأفريقية، وحالة الاضطراب التي باتت تميز المشهد الدولي، والتي لاشك تفاقمت بسبب الصعاب المضافة التي خلقتها جائحة كورونا على دولنا ومجتمعاتنا.

وقال أبوالغيط: «إننا الآن في أمس الحاجة لمضاعفة جهودنا وتعاوننا المؤسسي في سبيل إرساء وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة في إقليمينا، وهو الأمر الذي يتطلب أولًا تعزيز عملنا المشترك، ونشاطنا التكاملي، لتسوية النزاعات والأزمات الواقعة في فضائنا العربي الأفريقي المشترك؛ فأشقائنا في ليبيا مازالوا يعانون من الفرقة والانقسام، ويتعين علينا الاستمرار في الوقوف معهم لتمكينهم من استكمال استحقاقات عملية الانتقال السياسي، وتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، ووضع خارطة طريق للوصول بالبلاد إلى مرحلة إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية».

وأضاف أن هناك عملية انتقال مهمة يسير فيها السودان، وهو في حاجة إلى مساندة عربية وأفريقية ودولية فاعلة ومتواصلة لتمكينه من استكمال الاستحقاقات المتفق عليها، وتنفيذ أحكام اتفاق جوبا للسلام، وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار على كامل أراضيه، وفتح أفق التنمية والتعافي الاقتصادي لشعبه، وهي كلها مجالات أثق في أن الجامعة والاتحاد يمكن أن يتعاونا في سبيل دفعها.

أما في الصومال، فقال: «نحن نقدر عاليًا الدور الهام الذي يضطلع به الاتحاد الأفريقي، والتضحيات التي تقدمها بعثة الأميصوم لحفظ السلم والاستقرار في البلاد، وهنا أيضًا أتطلع إلى تعزيز عملنا المشترك دعمًا للحكومة الفيدرالية، ومساندتها في الإعداد للانتخابات المقبلة، والوقوف معها في تنفيذ خططها الوطنية في التعافي الاقتصادي والتنمية، بما في ذلك في سبيل إعفاء الصومال من ديونه الخارجية.

وأعرب عن تطلعه أيضًا إلى معالجة التوترات القائمة أو الناشئة في مواقع أخرى بالمنطقة، بما في ذلك فيما يتصل بالأزمة الحدودية بين السودان وأثيوبيا، تأسيسًا على الرغبة المعلنة للدولتين في عدم الدخول في أية مواجهة عسكرية بينهما، والتزامهما المعلن بحل هذا الموضوع بالطرق السلمية، وبشكل يحافظ على سيادة السودان الكاملة على أراضيه، وحقه المشروع في بسط سلطته وإدارته عليها؛ كما نأمل في أن يتم نزع فتيل الأزمة بين الصومال وكينيا، وهي أزمة لا تخدم الاستقرار في منطقة القرن والشرق الأفريقي، ونتمنى أن تتكلل مساعي تجمع الإيجاد بالنجاح في سبيل إزالة أسبابها.

واستطرد أبوالغيط: «لا يفوتني أن أعبر مجددًا عن خالص تقديرنا لمواقفكم المعروفة، ومقررات الاتحاد الأفريقي الثابتة، المناصرة لفلسطين والمتضامنة مع الحق المشروع للشعب الفلسطيني، وأثق في أنكم شخصيًا سوف تواصلون جهودكم المقدرة في الحفاظ على هذا التضامن الأفريقي التاريخي مع القضية الفلسطينية إلى أن ينال الفلسطينيون حرتيهم وتقام دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

واستكمل: «أما فيما يخص مسار الشراكة العربية الأفريقية، نحن نقدر عاليًا الجهد الذي بذلته الأمانة العامة والمفوضية من أجل متابعة تنفيذ مقررات القمة العربية الأفريقية الأخيرة في مالابو، والجهد الذي بذل في سبيل البدء في التحضير للقمة العربية الأفريقية القادمة بالرياض، رغم الصعاب التي فرضتها جائحة كورونا على أجندتنا المشتركة، لكننا نبقى حريصين على مواصلة هذا العمل المشترك، واستكمال مختلف برامج وخطط التعاون القائمة بيننا، وتذليل كل العقبات التي يمكن أن تقف أمام دفع هذه المسيرة قدمًا،ونتطلع إلى مواصلة التنسيق، وكذا مع الدولة المضيفة للقمة القادمة، للاستقرار على موعدها المقترح وترتيباتها المختلفة، أملًا في أن تسمح الظروف، في أقرب وقت، باستئناف الجهد الذي كان قد بدأ في الإعداد لها قبيل تفشي جائحة كورونا».

كما رحب بالحوار المهم الذي بدأ بين الأمانة العامة والمفوضية حول تبادل المعلومات والدروس المستفادة في التعامل مع جائحة كورونا، وهو مجال جديد ومهم يثبت أهمية العمل المشترك بين المنظمتين، ويظهر فوائد التعاون المتناسق فيما بينهما للتصدي للتحديات الصحية والاقتصادية والاجتماعية الهائلة التي خلفتها الجائحة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    165,951

  • تعافي

    129,636

  • وفيات

    9,316

أخبار ذات صلة

0 تعليق