متسللون روس يستهدفون الأحزاب الديمقراطية في كاليفورنيا وإنديانا

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استهدفت مجموعة المتسللين الروس المتهمين بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 في وقت سابق من هذا العام حسابات البريد الإلكتروني لأحزاب ديمقراطية في ولايتي كاليفورنيا وإنديانا، ومراكز بحثية مؤثرة في واشنطن ونيويورك، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

 

نُفِّذت محاولات الاقتحام، التي تم الإبلاغ عن الكثير منها داخليًا من قبل شركة مايكروسوفت خلال الصيف، من قبل مجموعة يطلق عليها غالبًا اسم "الدب الخيالي".

 

يوفر نشاط المتسللين نظرة ثاقبة حول كيفية استهداف المخابرات الروسية للولايات المتحدة في الفترة التي تسبق انتخابات 3 نوفمبر.

 

قالت الأهداف التي حددتها رويترز، والتي تشمل مركز التقدم الأمريكي ومجلس العلاقات الخارجية ومؤسسة كارنيجي للسلام

الدولي ومقرها واشنطن، إنهم لم يروا أي دليل على محاولات اختراق ناجحة.

 

تخضع شركة Fancy Bear لسيطرة وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية وكانت مسؤولة عن اختراق حسابات البريد الإلكتروني لموظفي هيلاري كلينتون في الفترة التي سبقت انتخابات عام 2016، وفقًا للائحة الاتهام التي قدمتها وزارة العدل في عام 2018.

 

تأتي أخبار نشاط القرصنة الروسية في أعقاب إعلان مايكروسوفت الشهر الماضي أن شركة Fancy Bear حاولت اختراق أكثر من 200 منظمة، وقالت شركة البرمجيات إن العديد منها مرتبط بانتخابات 2020.

 

تمكنت مايكروسوفت من ربط حملة

التجسس الإلكتروني لهذا العام بالمخترقين الروس من خلال خطأ برمجي واضح سمح للشركة بتحديد نمط هجوم فريد من نوعه لـ Fancy Bear.

 

رفضت مايكروسوفت التعليق على نتائج رويترز مشيرة إلى خصوصية العملاء، لكن توم بيرت، نائب رئيس الشركة لأمن العملاء وثقتهم، قال في بيان إن الشركة - والحكومة الأمريكية - يعملان بجد للحفاظ على هذه الانتخابات آمنة ومأمونة.

 

لم يتسن لرويترز تحديد قوة عمليات التجسس، وقال مكتب مدير المخابرات الوطنية في أغسطس إن العمليات الروسية تحاول تقويض حملة المرشح الرئاسي جو بايدن.

 

قال المتحدث باسم اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي كريس ميجر إنه ليس من المستغرب أن تحاول جهات أجنبية التدخل في الانتخابات.

 

قالت السفارة الروسية في واشنطن إنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأمريكا ونفت أي صلة لها بـ "فانسي بير"، واصفة الادعاء بالأخبار الكاذبة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق