5 أشياء تعلمناها من تعادل برشلونة.. مشاكل متكررة واختفاء جريزمان

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أهدر برشلونة نقطتين في سباقه نحو لقب الدوري خلال الموسم الجديد ضد أوساسونا، النادي الكتالوني مازال يعاني من المشاكل منذ مباراته الأولى في الدوري سواء في بناء الهجمات أو دفاعيا.

النادي الكتالوني مازال يعاني على الصعيد الدفاعي وخط هجومه لم يتمكن من إسعافه مثلما فعل في مباراته الماضية ضد ريال بيتيس.

FilGoal.com يرصد لكم أبرز 5 نقاط ظهرت خلال مواجهة الفريقين في الجولة الثالثة من الدوري الإسباني.

أين اختفى جريزمان؟

خلال المباراة الماضية كان جريزمان بطلا لها وساهم بشكل كبير في عودة فريقه وتحقيق فوز بنتيجة 5-2 ضد ريال بيتيس، خلال مباراة أوساسونا.

طيلة المباراة تواجد النجم الفرنسي في الملعب، أتم مراوغة وحيدة ومرر بنجاح بنسبة 81% لم يسدد على الإطلاق ولم يفز بأي كرة عالية، فقط تمريرة حاسمة وحيدة. وعلى الصعيد الدفاعي أنقذ كرة وحيدة دفاعيا، قدم أداء باهتا للغاية وكأنه لم يكن موجودا في المباراة، يرجع الفضل الكبير في ذلك لطريقة أوساسونا، بجانب أن مدربه إرنستو فالفيردي لم يساعده وساهم في عزله أكثر عن الفريق.

ماذا يفعل دفاع برشلونة؟

خلال كرة الهدف الأول كان تمركز دفاع برشلونة كارثيا كما هو موضح في الصور التالية.

خوردي ألبا قرر الانضمام إلى العمق دون مراقبة روبيرتو توريس، وعودة كارليس بيريز لأداء دوره الدفاعي كانت بطيئة والتمركز ككل لبرشلونة على الصعيد الدفاعي كان سيئا للغاية.

في الهدف الثاني جيرارد بيكيه بطريقة أو بأخرى مد يديه لإيقاف كرة داخل منطقة الجزاء، في الوقت الذي يرى أنها ليست ركلة جزاء كلفت فريقه تعادلا ومن ثم عدم القدرة على تغيير نتيجة المباراة ضد خصمه العنيد.

دفاع برشلونة بحاجة إلى وقفة خاصة بعدما استقبل 5 أهداف في أول 3 مباريات، منها 3 كلفوه 5 نقاط.

لماذا لا يشارك أرثر؟

صاحب الـ23 عاما لعب هذا الموسم لأول مرة ضد أوساسونا، لمدة 37 دقيقا فعل ما لم يتمكن فريقه من فعله طيلة المباراة، أسهم في جعل خط الهجوم أكثر خطورة، وسدد مباشرة على مرمى أوساسونا، وصنع فرصة لكارليس بيريز لكن الشاب سددها في منتصف المرمى.

أرثر سدد تسديدة وحيدة في مشاركته سجل منها هدفا ومرر تمريرتني حاسمتين وامتلك دقة تمريرات 96.2% من 39 مرة لمس خلالها الكرة، ليس هذا فقط، نجح في مراوغة وارتكب الخصم ضده 4 أخطأ، أكثر لاعب في برشلونة ارتكب ضده أخطاء في المباراة، اللاعب قدم إضافة جيدة للغاية لخط الوسط ومنح زملائه أفضلية مع الكرة ومع ذلك لم يحصل على فرصته حتى في المباراة الماضية.

قد يحصل على فرصته فيما هو قادم خاصة بعد المستوى الذي قدمه ضد أوساسونا.

الإصرار على الكرات العرضية

للمباراة الثانية على التوالي، أصر برشلونة على الكرات العرضية في بناء هجماته، ألبا للمباراة الثانية أرسل ما يقرب من 5 عرضيا ورافينيا 3 عرضيات، لكن النادي لم يستفد سوى من عرضية وحيدة أرسلها كارليس بيريز وسجلها أنسو فاتي.

برشلونة أصبح يصر على نقل الكرة للأطراف عوضا عن نقطة قوته في العمق مع امتلاك دي يونج وآرثر وبوسكيتس وجريزمان، في المباراة الماضية أرسل برشلونة 11 كرة عرضية، وهذه المباراة أرسل 12 كرة.

الفريق أصبح أكثر خطورة حينما شارك أرثر وأصبح يهاجم بشكل مباشر من العمق حتى أنه سجل الهدف الثاني عن طريق البرازيلي.

نقطة مضيئة

أنسو فاتي شارك للمرة الثانية مع برشلونة، المباراة الأولى كان متميزا ويثق في نفسه لم يبد أي رهبة تجاه الموقف، حتى أنه كاد أن يصنع هدفه الأول وسدد تسديدة لم تسكن المرمى.

في مشاركته الثانية ضد أوساسونا، مرر 21 تمريرة وأرسل عرضية وسدد تسديدتين على المرمى وسجل هدفا.

صاحب الـ16 عاما أصبح ثالث أصغر لاعب يسجل في تاريخ الدوري الإسباني بعد فابريس أولينجا وإيكر مونياين.

برشلونة يمتلك ثنائي واعد قدم أداء جيدا للمباراة الثانية على التوالي هما فاتي وكارليس بيريز.

اقرأ أيضا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق