دربي لندن - بين "لا أريد أن أكون البطل" و"لا تضعوني في مقارنة مع فينجر"

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"لا أريد أن أكون بطل الرواية أريد فقط مساعدة اللاعبين، وعندما تبدأ المباراة يجب أن تركز جميع الكاميرات في الملعب مع اللاعبين وليس معي، وبعد إطلاق صافرة النهاية يجب أن تقترب عدسات المصورين من وجوه اللاعبين بدلا من الذهاب نحو المدرب".

بهذه الكلمات رفض أوناي إيمري المدير الفني لفريق أرسنال تخصيص كاميرا لمتابعته بشكل دائم أثناء المباريات.

تجربة جديدة طبقت على أوناي إيمري بتخصيص كاميرا له فقط لرصد كل تحركاته وانفعالاته على خط الملعب ومقاعد البدلاء خلال مباراة أرسنال ضد نيوكاسل في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي.

واليوم وخلال قمة الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي ودربي شمال لندن بين أرسنال وتوتنام، ستتفرغ إحدى الكاميرات المسؤولة عن تصوير المباراة لمتابعة أوناي إيمري طوال الـ90 دقيقة.

مقطع فيديو مدته لم تصل إلى دقيقة حقق ما يقرب من 3 ملايين مشاهدة للمدرب أوناي إيمري خلال مباراة أرسنال ونيوكاسل وهو على مقاعد البدلاء.

وظهر إيمري خلال الفيديو منفعلا عندما فقد أحد لاعبي أرسنال الكرة قبل أن يعود نفس اللاعب ويستعيد الكرة مرة أخرى ليظهر انفعال إيمري وتشجعيه للاعبه بعد العمل الرائع الذي قدمه.

يبدو أن انفعالات وردود أفعال المدرب الإسباني أثارت اهتمام وسائل الإعلام في إنجلترا خلال موسمه الماضي الأول له مع أرسنال، لذلك سيتم تخصيص كاميرا خاصة له مثل النجوم الكبار خلال لقاء الدربي.

إيمري لا يرى ضرورة لتخصيص كاميرا لمراقبته طوال المباراة ورصد انفعالاته وردود أفعاله حتى إذا كانت المواجهة بحجم دربي شمال لندن وما يحمله من أهمية لكل جماهير إنجلترا والعالم.

(كاميرا إيمري) هي تجربة جديدة لموقع نادي أرسنال الرسمي وتم استخدامها للمرة الأولى ولتجربتها في مباراة نيوكاسل قبل أسابيع في ملعب سانت جيمس بارك، والآن ستظهر للمرة الأولى في ملعب الإمارات لرصد كل حركة للمدرب أوناي إيمري.

لكن إيمري كان له رأي مختلف في هذا الأمر.

المدرب الإسباني قال: "أهم شيء بالنسبة للفريق هي الكاميرا التي تصور اللاعبين وترصد تحركاتهم في أرض الملعب، لذلك أنا حقا أريد من الكاميرات الاهتمام باللاعبين حتى بعد انتهاء المباريات لا تذهب للمدربين بل تظل مع اللاعبين".

وأضاف "في كل لحظة مختلفة أفعل ما أشعر به في ذلك الوقت، أحيانا أجلس على مقاعد البدلاء وأحيانا أقف خلف خط الملعب لتوجيه اللاعبين وهذا أمر طبيعي لا يحتاج إلى متابعة طوال الـ90 دقيقة".

إيمري أكمل تصريحاته قبل مواجهة توتنام والتي نقلتها صحيفة ديلي ميل "طوال مسيرتي التدريبية في إسبانيا وفرنسا والآن في إنجلترا أفعل هذه الأمور لأنني أريد دائما أن أكون نشيطا وأتحرك كثيرا، ولكني لا أريد أن أكون بطلا، فقط أريد مساعدة اللاعبين لأن هذا دوري ومهمتي هي الوصول معهم لأفضل الحلول الجماعية والفردية".

وشدد "في النهاية يظل اللاعبين هم الأبطال وليس المدرب، نحن نجلس على مقاعد البدلاء وهم يركضون في الملعب لمدة 90 دقيقة، العمل الأكثر صعوبة بالتأكيد هو الذي يقدمه اللاعبين فوق العشب الأخضر ونحن هنا لمساعدتهم بما نمتلكه من طاقة وشغف وقبل كل شيء علينا أن نتحلى بالذكاء لإدارة كل لقاء".

في موسمه الأول مع أرسنال لعب إيمري ضد توتنام 3 مرات فاز مرة واحدة في كأس الرابطة وخسر أخرى في الدوري وتعادل في المواجهة الثالثة.

وعلى أرضية ملعب الإمارات ووسط جماهيره يبحث إيمري عن الفوز الثاني له على غريمه التقليدي توتنام.

إيمري تحدث في المؤتمر الصحفي قبل المباراة قائلا: "نحن بحاجة إلى لاعبين شباب ومهمتنا هي منحهم فرصة للتدريب مع الفريق الأول وخوض المباريات الودية ثم الدفع بهم في المواجهات الهامة مثل لقاء الدربي".

المدرب الإسباني كان يقصد بتصريحاته الثلاثي الشاب جوزيف ويلوك وريس نيلسون و أينسلي مايتلاند نيلس، وجميعهم قدموا مردودا جيدا في انطلاقة الموسم الحالي مع أرسنال بعد حصولهم على فرصة للمشاركة.

وأكمل حديثه "أعتقد أن كل مشجع لنا يريد الاستمتاع بكل لحظة لفريقه وأن يكون الفوز حليفنا وهم أيضا كذلك (يقصد جماهير توتنام) وأعتقد أيضا أنها مباراة هامة في جميع أنحاء العالم لذلك سنحاول الاستمتاع بها.

أرسنال بدأ الدوري بالفوز على نيوكاسل بهدف دون رد سجله أوباميانج، ثم انتصر على بيرنلي 2-1 بهدفي لاكازيت وأوباميانج، قبل أن يخسر بثلاثية مقابل هدف أمام ليفربول ويمتلك الآن 6 نقاط في رصيده.

التقارير الصحفية الإنجليزية تشير إلى اقتراب ثلاثي الهجوم نيكولاس بيبي وأوباميانج ولاكازيت من المشاركة بشكل أساسي معا لأول مرة هذا الموسم.

وسيدخل أرسنال دربي شمال لندن بتشكيل أقرب إلى الآتي:

المرمى: لينو.

الدفاع: مايتلاند نيلس – سوكراتيس – دافيد لويز – كولاسنياك.

الوسط: ماتيو جيندوزي – جرانيت جاكا.

الوسط المهاجم: نيكولاس بيبي – داني سيبايوس – بيير إيميريك أوباميانج.

الهجوم: ألكساندر لاكازيت.

* * *

انتهى الحديث عن الطرف الأول في دربي شمال لندون وهو صاحب الأرض والجمهور، والآن جاء وقت الحديث عن الطرف الثاني وهو الضيف.

"لا تضعوني في مقارنة مع فينجر وآخر شيء بالتأكيد أود فعله هو الاعتراف بأنني أعرف كيف كان شعور فينجر عندما كان في نفس موقفي".

بلهجة شديدة وكلمات صارمة رفض ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لفريق توتنام وضعه في مقارنات مع أرسين فينجر المدرب السابق لأرسنال وذلك قبل دربي لندن.

حالة مشابهة للسنوات الصعبة التي قضاها أرسنال عندما قرر ترك ملعبه القديم "هايبري" وبناء ملعب جديد والانتقال إليه "الإمارات" وما صاحبها من ديون على النادي وميزانية منخفضة للصفقات قبل بداية كل موسم.

لكن بوكيتينو رفض التشبيه بينه وبين أرسين فينجر مدرب أرسنال السابق الذي كان مطالبا في الكثير من الأوقات بالاعتماد على لاعبين شباب وإبرام صفقات ليست على المستوى المطلوب للمنافسة بقوة في الدوري الإنجليزي أو على صعيد البطولات الأوروبية.

والآن وبعد عملية هدم ملعب توتنام القديم "وايت هارت لين" وإعادة تشييده مرة أخرى بشكل سريع في مدة لم تتجاوز العامين، بلغت قيمة الديون على النادي اللندني 600 مليون جنيه إسترليني بعدما وصلت تكلفة بناء الملعب الجديد إلى مليار جنيه إسترليني.

ورغم كل ذلك أصر بوكيتينو على موقفه الرافض مقارنة حالة ناديه بحالة أرسنال.

وقال بوكيتينو " "بالفعل نعترف بحالة الإحباط التي تصيبنا بسبب ديون النادي التي تقدر بـ600 مليون جنيه إسترليني الناتجة عن عملية بناء الملعب".

وأضاف "لكني أرفض وضعي في مقارنات مع أرسين فينجر، وآخر شيء بالتأكيد أود فعله هو الاعتراف بأنني أعرف كيف كان شعور فينجر عندما كان في نفس موقفي".

وأكمل "كان على أرسنال في تلك السنوات التي شهدت بنائه لملعبه الجديد محاولة الركض نحو النجاح والمنافسة في مختلف البطولات بالإضافة إلى الحمل الثقيل على النادي بسبب ديون الملعب التي كانت مثل السلاسل المكبلة في كاحليهم وهم يركضون".

واعترف بوكيتينو "بالفعل أشعر بالضغط بعد تحقيق الفوز في مباراة واحدة فقط في أول 3 جولات لنا في الدوري".

وواصل حديثه "الأندية الكبرى التي تطلب من البنك مبلغ 600 مليون جنيه للاستثمار في بناء ملعب جديد مثل برشلونة أو غيرها من كبار الأندية، يوقعون بعدها مع نجوم كبار ويحققون البطولات وتسدد ديونهم، لكننا في وضع مختلف".

وأكد "توتنام يحتاج لخلق إرث كبير للمستقبل خلال هذه الفترة، نعاني من قيود لكن هذا أمر طبيعي، ونحتاج للعمل لإيجاد طريقة للمنافسة في هذا الدوري الصعب للغاية بطريقة مختلفة عن باقي منافسينا".

هل مبلغ 600 مليون جنيه إسترليني قيمة الديون على النادي كافيا لجعل البعض يبكي؟ سؤال موجه إلى بوكيتينو.

ورد المدرب الأرجنتيني على السؤال "يمكن لشخص مثل دانيال ليفي رئيس توتنام إدارة هذا الموقف بشكل جيد مع مجلس إدارة النادي القادر على إمداد الفريق بصفقات جديدة ليشعر المشجعين أننا ناد كبير بهذا المشروع الضخم من بناء ملعب جديد وضم لاعبين مميزين".

ورغم ديون النادي التي بلغت 600 مليون جنيه إسترليني إلا أن صفقات توتنام الصيفية بلغت قيمتها 100 مليون جنيه إسترليني.

وحطم توتنام الرقم القياسي لأي صفقة في تاريخ النادي عندما تعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي تانجي ندومبيلي مقابل 55 مليون جنيه إسترليني.

بالإضافة إلى جيوفاني لو سيلسو لاعب وسط منتخب الأرجنتين وريان سيسينيون جناح منتخب إنجلترا للشباب وفريق فولام.

* * *

توتنام في الجولات الثلاث الأولى في الدوري الإنجليزي فاز على أستون فيلا بثلاثية مقابل هدف ثم تعادل مع البطل مانشستر سيتي 2-2، قبل أن يخسر أمام نيوكاسل بهدف.

أما أرسنال يستمر غياب لاعب الوسط ندومبيلي للمباراة الثانية على التوالي بسبب الإصابة.

بينما لم يتحدد موقف ديلي آلي من المشاركة، وأكد بوكيتينو أن اللاعب سيخضع لاختبار طبي قبل المباراة لمعرفة إمكانية مشاركته.

ويقترب كريستيان إريكسن صانع ألعاب توتنام من المشاركة أساسيا لأول مرة في الدوري هذا الموسم أمام أرسنال.

ويأتي التشكيل المتوقع لتوتنام في مواجهة آرسنال كالآتي:

المرمى: هوجو لوريس.

الدفاع: سيرجي أورييه – توبي ألديرفيرليد – يان فيرتونخين – داني روز.

الوسط: موسى سيسوكو – هاري وينكس – كريستيان إريكسن.

الهجوم: إريك لاميلا – هاري كين – سون هيونج مين.

اقرأ أيضا:

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق