تطورات «وقفة المايوهات» في الساحل الشمالي.. منع الملاك من دخول الشواطئ

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لمتابعة اخبار المرآة .. اشترك الان

اجتمع عدد من مُلاك وحدات بقرية «هاسيندا باي»، الواقعة في سيدي عبدالرحمن بمدينة العلمين، محافظة مرسى مطروح والمملوكة لشركة استثمار عقاري، في وقفة احتجاجية للاعتراض على مطالبات الشركة بالحصول على مزيد من الأموال غير المتفق عليها ببنود العقد بين الشركة والمُلاك، دون إيضاح جهات الإنفاق للمصاريف، بالإضافة إلى التعرض لمحاولات التعدي على حقوقهم.

إذ قال الدكتور أحمد أيوب، أحد المالكين بالقرية، لـ«المصري اليوم»، إن الشركة تطالبه وأصحاب الوحدات بمصاريف صيانة بأرقام مبالغ بها، تصل إلى ٥٠ ألف جنيه، والتي لم يتم الاتفاق عليها بعقود امتلاك الوحدات، موضحًا أنه ليس هناك ما يثبت أن الشركة وفرت خدمات، بعد جمع مصاريف الصيانة، مضيفًا أنه بينما امتنع بعض الملاك عن الدفع تم منعهم من الدخول إلى الشاطئ بشكل تعسفي من الأمن بالقرية ما زاد الوضع تعقيدًا.

ودفعت تصرفات الشركة المالكين للانزعاج، والخروج في وقفة، حاملين لوحات كُتب عليها «لا لمصاريف الصيانة الخزعبلية»، وحمل أخرون لوحات سجل عليها: «لا لمنع الملاك من الدخول إلى الشاطئ، لا لمصاريف الصيانة دون ميزانية، لا للمساحة الوهمية، نطالب بوضع شماسي، لا لتعديل الماستر بلان».

وكان الأهالي خرجوا بصحبة أبنائهم وأطفالهم للاحتجاج على سياسة الشركة، مرتين الجمعتين الماضيتين، ولا يزال هؤلاء يستعدون لتكرار الوقفات حتى يتم الاستجابة إلى مطالبهم.

وسلط «أيوب» الضوء على تغيير الشركة خطة البناء بالقرية، حيث شرعت الشركة في تأسيس «شاليهات»، وهو غير المتفق عليه ضمن بنود العقد، لذلك لفت المالك إلى أن مطالبة تتلخص في تقديم ميزانية واضحة من الشركة قبل المطالبة بدفع المصاريف الإضافية، مع التوقف عن تغير خطة البناء بالقرية على ألا يبني المزيد من المنشآت، وعدم منع الأفراد من دخول الشاطئ بالقوة.

وأوضح «أيوب» أن أعداد المحتجين، المرتين السابقتين، وصلت إلى ١٥٠ فرد، يستعدون حاليًا إلى جمع التوكيلات للجوء إلى القضاء واستعادة حقوقهم، مشيرا إلى أنه سبقهم وسارع بمطالبة القضاء بالتدخل ورفع قضية ضد الشركة، وعلق: «أكثر من ٣٠٠ شخص ينتظرون جمع التوكيلات فيما بينهم حتى يتجهون للقضاء بعد إجازة عيد الأضحى لحسم المسألة».

كما سجل «أيوب» اعتراضه على امتناع الشركة عن بناء مراحيض على الشاطئ، ما يصعب الأمر على كبار السن والأطفال، الذين يجبرون على العودة إلى «الشاليهات» والوحدات الخاصة بهم للدخول إلى المراحيض.

وقال: «الشركة تبرر رفضهم للحمامات على الشواطئ، بأنها تتسخ بسرعة لكن هل الحل هو تجنب بنائها أم الاهتمام بتنظيفها الدوري؟»، ولا يزالون في انتظار الحكم القضائي لصالحم أو تواصل الشركة معهم لحل المشاكل.

قرية «هاسيندا باي» تقع في الكيلو 200 طريق إسكندرية مطروح في الساحل الشمالي، لا تبعد أكثر من 15 دقيقة عن مطار العلمين، وعلى قرب 10 دقائق من متحف الحرب العالمية الثانية في العلمين، وهي على بعد ساعتين من القاهرة حيث تبعد 260 كيلو مترًا.

ويمتد المنتجع على مساحة تبلغ 2.4 مليون متر مربع على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    94,316

  • تعافي

    41,137

  • وفيات

    4,834

أخبار ذات صلة

0 تعليق