بعد 23 عاما.. أبطال الزمالك والمقاولون العرب يروون ذكريات مواجهة السوبر الإفريقي 97

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أيام قليلة تفصلنا عن نهائي القرن بين الأهلي والزمالك في دوري أبطال إفريقيا، حدث لا يتكرر كثيرا والبعض وصفه بأنه "حدث العمر".

ولأول مرة في تاريخ دوري أبطال إفريقيا الذي يمتد لعام 1964، يتقابل فريقان مصريان في النهائي.

وواجهت الأندية المصرية بعضها البعض في نهائي على المستوى القاري مرتين فقط في بطولة السوبر الإفريقي، وكان الزمالك أحد طرفي المواجهتين، حيث فاز على الأهلي في 16 يناير 1994 بهدف نظيف، فيما نجح الفريق الأبيض الفوز على نظيره المقاولون العرب في سوبر 1997 بركلات الترجيح (4-2).

وفاز الزمالك على شوتينج ستارز في نهائي دوري أبطال إفريقيا بركلات الترجيح، فيما فاز المقاولون العرب على نظيره إي سي سوديجراف من زائير برباعية نظيفة، ويتواجه الفريقان في بطولة السوبر الإفريقي.

ويقدم FilGoal.com حكاية فوز الزمالك على المقاولون العرب في السوبر الإفريقي على لسان أبطال اللقاء.

الزمالك

وتحدث حسين السيد حارس الزمالك السابق لـ FilGoal.com قائلا: "لم تكن المباراة سهلة أمام المقاولون العرب".

وأضاف "خرجت من الملعب في الشوط الثاني بعد إصابة تعرضت لها في الشوط الأول".

وتابع "أصبت في أذني وشعرت بعدم الاتزان، وهنا طلبت التبديل لأنني لم أكن بحالة جيدة، وأجريت عملية مازالت تؤثر على أذني حتى الآن".

وقال نادر السيد لـFilGoal.com: "كنت مصابا أيضا بعد أن كسرت أنفي بالإضافة إلى ورم أسفل العين".

وواصل "حينما نزلت بديلًا في الدقيقة 61 اصطدمت بأحد لاعبي المقاولون العرب وتعرضت لإصابة في نفس العين المصابة، رغم ذلك أكملت المباراة لعدم وجود بديل".

وتابع "كان المقاولون العرب أفضل على المستوى الفني خلال اللقاء، وفزنا في النهاية بركلات الترجيح ".

وعن تصديه لركلات الجزاء خلال المباراة، قال: "أحاول قراءة وتوقع الزاوية التي يختارها اللاعب من خلال طريقة التنفيذ".

وأردف "قبل تنفيذ علي عاشور ركلة الجزاء كنت أمزح معه، وتساءلت الجماهير ماذا أقول له، علي عاشور صديقي منذ لعبه في ناشئين الزمالك".

وأتم "كنت مميزا في ركلات الجزاء، إذ استطعت التصدي لركلتين أمام شوتينج ستارز النيجيري في دوري أبطال إفريقيا".

وتحدث عصام مرعي لـ FilGoal.com قائلا: "كانت مباراة عصيبة للغاية، كان أداء لاعبي الزمالك سيئا".

وتابع "المقاولون العرب كان أفضل على مستوى الأداء، وأضاع فرصا خطيرة خلال اللقاء".

وأتم "لولا خبرات لاعبي الزمالك الذين حاولوا الإبقاء على التعادل السلبي حتى ركلات الترجيح، ومن ثم التتويج باللقب الثاني في تاريخ الزمالك بعد الفوز على الأهلي عام 1994".

المقاولون العرب

فيما تحدث سعد عبد الباقي مدافع المقاولون العرب السابق لـFilGoal.com "كنا جيلا جيدا ونقدم كرة قدم بشكل متميز، ونلعب منذ فترة الناشئين مع بعضنا البعض مما خلق حالة من الانسجام في الفريق".

وتابع "حققنا بطولة كأس الكؤوس الإفريقية 1996، وكانت رغبة مجلس الإدارة برئاسة عادل أيوب وجمال العقاد مدير الكرة في تحقيق البطولات لأننا جيل مميز".

وشدد "رغم ذلك انتقل العديد من اللاعبين إلى الأهلي والزمالك، وذهبت إلى الإسماعيلي".

وواصل "كنا نقدم أداء جيدا ونتائج ممتازة، وخلال المباراة أهدرنا أهدافا وفرصا أمام مرمى الزمالك".

وأكد "كنت أشارك في مركز الليبرو مع وجود تعليمات بالتقدم في وسط الملعب في حالة الاستحواذ على الكرة لتتحول الطريقة إلى 4-4-2".

واستمر حديثه "تدربنا على ركلات الجزاء قبل المباراة لكن نادر السيد مميز في التصدي لها واستطاع إهداء الفوز للزمالك".

وأتم "كنت دائما ما أسدد الكرة بباطن القدم في زاوية وبهدوء تام، لكن هذه المرة قررت تغير طريقة التصويب حيث سددت بشكل قوي، وأهدرت ركلة الجزاء بعد غياب التوفيق".

وتحدث علي عاشور لـ FilGoal.com قائلا: "بعد التتويج ببطولة كأس الكؤوس الإفريقية 1996 أمام نادي إي سي سوديجراف من زائير، بعدها بفترة قصيرة لعبنا أمام الزمالك".

وتابع "كنا فريقا قويا، وكان لدينا إحساس قوي أننا سنفوز عليهم، وكنت موفقا دائما في مباريات الزمالك، لكن كان هناك سوء توفيق عام بعد إهدار العديد من الفرص".

وعن إهداره ركلة الجزاء، قال "أنا ونادر السيد تربينا سويًا، وكلانا يفهم طريقة لعب الآخر".

وتابع "أعطاني نادر الكرة وقام وصافحني، ودار حوار طبيعي جدا بيننا، لكن الجمهور اختلق موضوع أنني أخبرته بمكان تنفيذي ركلة الجزاء، وهو ما لم يحدث بالطبع".

وأكد "في نهائي بطولة كأس الكؤوس الإفريقية سجلت هدفا من ركلة جزاء، وسددتها على يمين الحارس".

وشدد "فضلت عدم تغيير زاوية التسديد، واستطاع نادر توقع الزاوية الصحيحة، (كان مذاكر كويس) طريقة تنفيذ ركلات الجزاء الخاصة بي".

واستمر حديثه "لو علم حارس المرمى أنني سأسدد على اليمين، أسددها في نفس الزاوية لكن بطريقة قوية، وهو ما حدث في النهائي حينما ذهب الحارس مع الكرة رغم ذلك لم يستطع التصدي للكرة".

وأضاف "الجمهور كان عامل حاسم في تتويج الزمالك بسبب تشجيعه الفريق الأبيض طوال أحداث المباراة".

وأشار "في المقاولون العرب، تشعر بقيمة البطولة حين تضيع لأننا لن نتوج ببطولة كل يوم".

وأكد "التتويج أصعب خارج الأهلي والزمالك، والبطولة بـ 20 من البطولات مع الأندية الأخرى نظرا لصعوبتها".

وأتم "المقاولون العرب هو ثالث أكبر نادي في مصر بعد الأهلي والزمالك من جهة الأرقام، رغم عدم امتلاكنا لجمهور كبير مثل الأندية الشعبية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق