محطة "أمين" العمانية... نقلة نوعية في مجال الطاقة المتجددة

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وبحسب تصريح مسؤولين في محطة "الأمين" لوكالة "سبوتنيك"، نجحت شركة تنمية نفط عُمان بتشغيل المحطة قبل الموعد المحدد لها بثلاثة أشهر، وانطلقت عملياتها التجارية في شهر مايو/أيار الماضي، بعد اجتياز إجراءات اختبار القبول، ما يوفر الطاقة لعمليات الشركة في مناطق الامتياز.

وكان عقد تطوير وتمويل وبناء المحطة، بالإضافة إلى التشغيل والصيانة قد منح لشركة "أمين للطاقة المتجددة" في يناير/كانون الثاني عام 2019، بعد تأسيسها لأغراض إنشاء وتشغيل المشروع، والتي طورها تحالف شركات "ماروبيني" اليابانية بوصفها مؤسساً رئيسياً، وشركة الغاز العمانية، وشركة "بهوان" للطاقة المتجددة، وشركة "نبراس" القطرية للطاقة، بعد منافسة بين مطورين عالميين ذوي خبرة واسعة في مجال الطاقة المتجددة.

وتبلغ مساحة مشروع محطة "أمين" ما يقارب 4 كم2، وتحوي أكثر من 336 ألفا من الألواح الشمسية، والتي تنتج ما يصل إلى 100 ميغاواط من الكهرباء من خلال تحويل طاقة الشمس إلى طاقة كهربائية.

ويتوقع القائمون على المحطة أن توفر ما يعادل 95.5 مليون متر مكعب من الغاز سنويا، بإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية كبديل للغاز الطبيعي، وستكون الطاقة المولدة كافية لتشغيل 15 ألف منزل، كما ستخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا بما يقارب ربع مليون طن، أي ما يعادل ما تنفثه قرابة 23 ألف سيارة على الطرق سنوياً.

ويمثل المشروع نقلة نوعية في مجال الطاقة المتجددة في سلطنة عمان، والذي يعكس طموحاتها لتكون في طليعة أحدث التطورات والتقنيات في هذا المجال، حيث استخدمت أحدث التقنيات بما في ذلك الوحدات الكهروضوئية الثنائية البؤرة، والتي تعكس طاقة إضافية من انعكاس أشعة الشمس من الأرض إلى الجهة السفلية من الألواح، كما يستخدم جهاز تعقب يتبع مسار الشمس من أجل استغلال الطاقة القصوى خلال ساعات النهار.

ويعتبر مشروع أمين المحطة الأولى للطاقة الكهروضوئية في سلطنة عمان، وتم التوصل إلى واحدة من أدنى رسوم التعرفة لوحدة الطاقة في العالم وقت إرساء مناقصة المشروع، والتي تصل إلى 23 عاماً من الصيانة والتشغيل.

كما نجحت السلطنة بتشغيل المحطة في وقت قياسي، حيث ضخ المشروع الطاقة الأولية في الشبكة الكهربائية لشركة تنمية نفط عمان في مارس/آذار 2020، أي بأقل من 12 شهرًا من توقيع عقد EPC (الهندسة والمشتريات والبناء).

وكان التركيز على القيمة المحلية المضافة حاضراً في المشروع، بما في ذلك استخدام السلع والخدمات العمانية للإنشاء، والتي مثلت نحو ربع إجمالي تكاليف بناء المشروع بما في ذلك تمهيد الموقع، والتصنيع المحلي، وتوريد المواد، كما ركز المشروع على تأهيل الكوادر العمانية في مجال التشغيل والتحكم بما يتناسب مع السوق المحلي.

وعن الخطط المستقبلية، تقول شركة تنمية نفط عمان بأنها تعتزم إنتاج ما نسبته 30% من إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2025، وتتركز هذه الرؤية على مجموعة من المشاريع تتباين ما بين مشاريع أخرى للطاقة الشمسية ومشاريع طاقة الرياح بالإضافة الى مشاريع تخزين الطاقة باستخدام أحدث التقنيات وغيرها من المصادر المتجددة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق