الدرجة الثانية - اللحظات الأقوى والخصوم الأصعب.. ماذا قال لاعبو حرس الحدود عقب العودة إلى الدوري الممتاز

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

صعد حرس الحدود للدوري المصري الممتاز بعد غياب لمدة موسمين في الدرجة الثانية، وسط حالة من الاستقرار على عدد كبير من لاعبي الموسم الماضي.

وقال وليد عادل لاعب وسط حرس الحدود في تصريحات خاصة لـ FilGoal.com:" هذا موسمي الثاني، ويعد الصعود الثاني لي أيضا بعد تأهلي مع الأسيوطي (بيراميدز حاليا) للدوري الممتاز".

وأضاف "فرصة الصعود ضاعت في الموسم الماضي في اللحظات الأخيرة بعد الهزيمة من كفر الشيخ ولكن تعلمنا الدرس فقررنا أن يكون هدفنا الصعود مبكرا".

وأوضح "تعيين محمد مكي مدربا للفريق كان قرارا جيدا لمعرفته باللاعبين نظرا لتواجده مدرب عام ضمن جهاز محمد حليم، الذي رحل بعد خمس جولات ولم يحصل على وقت لمعرفة اللاعبين".

واختتم "تعد مباراة الأوليمبي هي الافضل لأنها كانت حاسمة في الصعود وكنا نجتمع على هدف واحد وهو الصعود فقط ".

في الإطار ذاته قال رضا الويشي مهاجم الفريق: "في يناير أثناء تواجدي مع الإنتاج الحربي، تعرضت للإصابة بفيروس كورونا ثم أديت مناسك العمرة، ثم قررت الرحيل عن الإنتاج الحربي".

وأضاف "تواصلت مع عبد الناصر محمد المدير الفني للإنتاج وشريف شعبان من أجل الرحيل واستقر رأيي على الانضمام للحرس بعد تواصل محمد مكي معي، والحمدلله حققت الصعود للمرة الثالثة بعد زد وفيوتشر".

وتابع "مبدأي في الحياة هو الأخذ بالأسباب والإخلاص والسعي والاجتهاد في المكان الذي أتواجد فيه، والتوفيق من عند الله وعدم الغيرة من النجاح، فعليك تقليد الناجحين حتى تنجح والتعلم من الأخطاء".

وأوضح "نصيحتي للاعبين كانت: أنتم فريق كبير، أتمنى أن أكون إضافة لكم، وأنتم لديكم طموح ولابد أن تكونوا متحملين للمسؤولية حتى نحقق النجاح".

واختتم "الحدث الأفضل هو هدفي في بلدية المحلة والفوز عليه في واحدة من أقوى المباريات. شعرت من خلالها بأنها سبب اقترابنا من الصعود".

وقال محمد حكا مدافع الحرس: "شاركت في 17 مباراة خلال الموسم وهو موسمي الثاني مع الفريق. ومباراة بلديه المحلة في ضيافته هي الأفضل، كنا متأخرين بفارق هدفين وبفضل الله تعادلنا".

وأضاف "النصيحة التي وجهتها للاعبين كانت عدم الانخداع مثل الموسم الماضي في مباراة كفر الشيخ".

وأوضح "محمد مكي كان دائما ينصحنا ويقول لنا ألا نستهتر بأي فريق صغير أو كبير".

واختتم "أرى أن أحمد هريسة مهاجم بلدية المحلة هو أقوى مهاجم لعبت ضده في الموسم، وطموحي هو اللعب في الدوري الممتاز".

أيضا قال محمد رضا ظهير أيمن حرس الحدود: "هذا موسمي الثاني مع الفريق، وكنت لاعبا في الممتاز مع بتروجت".

وأضاف "سجلت هدفين وصنعت أكثر من هدف هذا الموسم، وتعد مباراة بلدية المحلة أقوى المباريات التي خضتها".

وأوضح "سددت الكرة وأكملها مصطفى صبحي في المرمى، وتعد هي أفضل المباريات لأننا تأخرنا 3-1 وتعادلنا 3-3".

واختتم "حديثنا مع بعضنا البعض كان حول عدم تكرار الخطأ للمرة الثانية وعمل حساب لكل الفرق ومساعدة بعضنا البعض من أجل النجاح".

وأخيرا قال محمد فوزي حارس مرمى حرس الحدود: "شاركت في 27 مباراة وخرجت بشباك نظيفة 19 مرة".

وأضاف "هذا موسمي الثاني مع الحدود. في الموسم الماضي كان يشارك علي فرج وشاركت قليلا".

وتابع "أشكر وسام إسماعيل مدرب الحراس على مجهوده معي، فهو دائما ينصحني ويرى أني سأنال مكانة كبيرة".

وأوضح "كان هدفنا هو عودة حرس الحدود للدوري الممتاز لأن النادي صاحب بطولات، وزملائي كانوا ينصحوني ويقولوا لي إني سأكون حارسا كبيرا مع الفريق في الدوري الممتاز".

واختتم "لقاء الأوليمبي كان أصعب المباريات، وأحمد هريسة مهاجم بلدية المحلة هو أقوى مهاجم واجهته لكنه فشل في التسجيل في شباكي".

وعاد حرس الحدود إلى الدوري المصري الممتاز من جديد بعد غياب موسمين، قبل 3 جولات على النهاية بالفوز على الزرقا بنتيجة 5-0.

واستغل حرس الحدود تعادل الأولمبي مع كفر الشيخ بنتيجة 2-2 ليتسع الفارق بين الفريقين إلى 9 نقاط قبل 3 جولات مستفيدا من التفوق في المواجهات المباشرة ذهابا وإيابا.

فارتفع رصيد الحرس إلى 59 نقطة ويليه الأولمبي في المركز الثاني برصيد 50 نقطة.

اقرأ أيضا

أخبار ذات صلة

0 تعليق