أم كلثوم وهوبكنز وفيرجسون.. تقاسموا تاريخ الميلاد والتكريم الملكي

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ميلادك في نفس يوم أسطورة ما سواء في الفن أو الرياضة قد يكون مدعاة للتفاخر بين معارفك، لكن ماذا عن ثلاث أساطير؟

مواليد الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر يحق لهم التفاخر بيوم ميلادهم دونا عن مواليد باقي أيام السنة، وكيف لا وهم من يتقاسمون عيد ميلادهم مع ثلاث أساطير رياضية وفنية.

التكريم الملكي هو أعلى ما يمكن للشخص أن يبلغه من تكريمات على وجه الأرض، وفي يوم 31 ديسمبر يتزامن مولد ثلاث أساطير نالوا شرف التكريم الملكي.

السير أليكس فيرجسون

أليكس فيرجسون.. الرجل الإسكتلندي شديد الدهاء، ظل على رأس الجهاز الفني لـ مانشستر يونايتد طيلة 27 عاما حصد فيهم كل البطولات الممكنة، ولكن عام 1999 لم يكن مثل باقي الأعوام.

في عام 1999 حقق مانشستر يونايتد ثلاثية تاريخية بتحقيق ألقاب الدوري، والكأس، ودوري أبطال أوروبا.

وبعد إنجاز فيرجسون مع مانشستر يونايتد، منحت الملكة إيليزابيث لقب "سير" لـ أليكس فيرجسون تقديرا لما قدمه للكرة الإنجليزية.

السير أنتوني هوبكنز

بطل أفلام " The Silence of the Lambs" و”The Mask Of Zoro”، والرجل الذي برع في أداء أدوار الرعب.

هوبكنز ليس فقط ممثلا عظيما، وإنما ملحنا وعازفا أيضا، وتقديرا لكل خدماته وإثراءه للسينما، منحته الملكة لقب "سير" له أيضا في عام 1993، ليزداد اسمه قيمة في العالم بأثره.

أم كلثوم

في مصر لا يوجد لقب السير واللقب نفسه لا يمنح أصلا إلا للرجال، لكن أم كلثوم حصلت على تكريمها بطريقتها الخاصة.

إسهامات أم كلثوم في الغناء العربي والعالمي لا مجال للنقاش فيها، لكنها حين حصلت على التكريم من ملك مصر كان لذلك قصة مختلفة.

أم كلثوم في إحدى المرات كانت تغني عام 1944 أغنيتها "يا ليلة العيد" وإذا بملك مصر يفاجئ الجميع بحضوره للحفل.

تواجد الملك دفع أم كلثوم للغناء ببهجة أكبر، وهنا قرر الملك فاروق مكافأتها بمنحها "نيشان الكمال" الذي لا يمنح إلا لأميرات العائلة الملكية فقط.

الفن وكرة القدم

مثلما كان 31 ديسمبر شاهدا على التقاء تواريخ ميلاد ثلاث أساطير عالمية، فإن للثلاثي فيرجسون وأم كلثوم مع أنتوني هوبكنز ما يربط مجال كل منهم بالأخر.

أم كلثوم كبيرة الغناء العربي حين حصلت على نيشان الكمال، كان ذلك عبر النادي الأهلي، حيث أحيت حفلتها فيه، والتي شهدت حضور الملك وقرر على إثرها منحها هذا الشرف.

أما أليكس فيرجسون والذي كانت ومازالت قصته مسارا لتقديم الأفلام الوثائقية، ومصدر إلهام للمؤلفين كي يصوغوا قصصا للأفلام ربما تقدم مستقبلا عن حياته، فحين رشحوا الممثلين لتقديم دوره، جاء السير الأخر أنتوني هوبكنز على رأس المرشحين للقيام بالدور.

أما أم كلثوم فبين القصص التي خلدتها في ذاكرة التاريخ، أنها حين كاد أن يتعرض نادي الاتحاد السكندري للإفلاس في فترة الستينيات، تبرعت بأجر حفلة سنوية لها في الإسكندرية لصالح النادي العريق، وهو ما دفع مسؤولي الفريق السكندري لبناء مدرج جديد في استاد الإسكندرية وإطلاق اسمها عليه.

أخبار ذات صلة

0 تعليق