الرئاسي الليبي يطالب دول الاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتها الأخلاقية بشأن طالبي اللجوء 

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

© REUTERS / MIKE SEGAR

بنغازي، 12 أكتوبر – سبوتنيك. ونقلت نجوى وهيبة، الناطقة باسم المجلس الرئاسي الليبي، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، أن المجلس وعن طريق موسى الكوني، النائب الثاني لرئيس المجلس، عبّر عن وجوب كشف كل المعلومات والخلفيات وتوضيح الحقائق للرأي العام الداخلي والخارجي، حيال ما حدث في مراكز إيواء المهاجرين والتسبب في فرار عدد منهم، حتى لا يحدث أي سوء فهم أو تضليل، خاصة بعد نشر التقارير عن فرار مهاجرين من جنسيات مختلفة من مراكز الإيواء.

وذكرت وهيبة أن المهاجرين المتواجدين في ليبيا موجودون في بلادها، بشكل مؤقت، حيث ينتظر بعضهم العودة الطوعية لبلاده بالتنسيق مع الجهات المعنية، أو التوطين في الدول المستضيفة، من خلال مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، و"هم في حكم الضيوف، وليبيا لا تؤذي ضيوفها".

وأكدت نجوى وهيبة سعي المجلس الليبي للحد من الهجرة غير القانونية عبر الصحراء الليبية، وبخاصة من الحدود الجنوبية للبلاد، عبر عدة وسائل أهمها خلق تنمية في جنوب ليبيا باعتبارها دولة عبور وفي دول المصدر للمهاجرين، مع تعزيز أمن الحدود بدءا من الصحراء، وتعزيز ودعم الحرس الحدودي جنوبا في الصحراء وليس في البحر، مطالبة دول الاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية تجاه المهاجرين، بالإضافة إلى طالبي اللجوء بعدم إعادتهم إلى بلادها قسرا.

والجمعة الماضية، انتشر في شوارع العاصمة الليبية، طرابلس، آلاف المهاجرين غير النظاميين، بعدما فروا من مركز "غوط الشعال"، في وقت باشرت الداخلية الليبية حملات أمنية مكثفة من أجل تعقب هؤلاء المهاجرين، وألقت القبض على مئات منهم في العاصمة.

ونشرت تقارير إعلامية ليبية أن إدارة مركز التجميع والعودة في العاصمة، طرابلس، أطلقت سراح المهاجرين المحتجزين بعد عجزها عن توفير احتياجاتهم الأساسية من طعام وشراب، على خلفية ازدياد أعدادهم.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار ليبيا الآن عبر سبوتنيك

أخبار ذات صلة

0 تعليق