«الرى» تستعرض دراسة رفع كفاءة «ترعتى نجع حمادى»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عقد الدكتور محمد عبد العاطى، وزير الموارد المائية والرى، اجتماعاً لاستعراض دراسة إعادة تأهيل ورفع كفاءة ترعتى نجع حمادى الشرقية والغربية وفروعهما والمنشآت الهيدروليكية المقامة عليهما، وذلك بحضور الدكتور رجب عبد العظيم، وكيل الوزارة والمشرف على مكتب الوزير، والمهندس طارق عواد، رئيس قطاع الرى، والدكتور أيمن السيد، رئيس قطاع الرصد والاتصالات، والدكتور أسامة الظاهر، رئيس الإدارة المركزية لشؤون مكتب الوزير.

وقال وزير الرى، فى تصريحات صحفية، أمس، إن أعمال الدراسة فى مراحلها السابقة اشتملت على تقييم بدائل مختلفة لتأهيل الترع، والتى انتهت إلى تفضيل استخدام الدبش والخرسانة باعتباره أفضل بديل من الناحية الفنية والاقتصادية والبيئية، وتم الاسترشاد بهذه النتائج عند إطلاق المشروع القومى لتأهيل الترع فى منتصف العام الماضى. وأضاف «عبد العاطى» أن هذه الدراسة، والممولة بمنحة من الصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية بقيمة ٣٠٠ ألف دينار كويتى، تهدف لوضع معايير واضحة للتقييم وتحديد الأولويات والجدوى الاقتصادية لأعمال التأهيل المطلوبة وكذا التكاليف التقديرية لهذه الأعمال، بما يسمح بتحسين البنية التحتية لمنظومة الرى فى زمام ٥٦٨ ألف فدان تقريباً بمحافظتى سوهاج وأسيوط تغذيها ترع بأطوال تصل إلى ٣٦٣٩ كيلو مترا، الأمر الذى يسهم فى رفع كفاءة استخدام وحدة المياه وتحسين عملية توزيع المياه كماً ونوعاً وتوفيرها فى الوقت المناسب لاحتياجات المنتفعين.

وأوضح وزير الرى أن الدراسة أسفرت عن حصر وتحديد الوضع الفعلى للبنية التحتية للمنظومة المائية بمنطقة الدراسة وتجميع البيانات الفنية التفصيلية الخاصة بشبكة الرى والصرف وتوثيق هذه البيانات فى قاعدة بيانات جغرافية، وتحديث الخرائط الطبوغرافية للترع والمصارف والآبار الجوفية والمنشآت الهيدروليكية بمنطقة الدراسة، ووضع خطط تفصيلية لإعادة التأهيل، مع وضع تصميمات ورسومات تفصيلية وقائمة بالمهمات والمشروعات المقترحة، سواء بشكل عاجل أو على المدى البعيد.

ووجه بإدراج الأعمال المطلوبة فى المرحلة العاجلة بمسودة الخطة الاستراتيجية، لضمان رفع كفاءة شبكة توزيع المياه بمحافظتى أسيوط وسوهاج، مع استغلال نموذج نظم المعلومات الجغرافية وقاعدة البيانات اللذين أعدهما الاستشارى، ويحتوى على حجم كبير من البيانات الخاصة بمنطقة المشروع فى الدراسات المقبلة، لمساعدة متخذى القرار فى تحديد الوضع الفعلى للمنظومة المائية بمنطقة الدراسة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق