إنجازات وتحديات وآفاق... وزراء سعوديون يكشفون أسرار 5 سنوات من "رؤية 2030" بقيادة ولي العهد

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وتحت عنوان "رؤية 2030 تصنع فرص المستقبل"، استعرض الوزراء، المسؤولون عن برامج الرؤية، إنجازات وتحديات المرحلة الماضية، والآفاق المستقبلية وملامح المرحلة القادمة.

التحول الصحي: خدمات طبية عن بعد

وقال الدكتور توفيق الربيعة، وزير الصحة السعودي رئيس برنامج تحول القطاع الصحي، إن برنامج التحول الصحي يركز على تطوير القطاع الصحي، مشيرا إلى تحقق إنجازات كبيرة منذ إطلاق برامج رؤية 2030. 

وقال الربيعة: "حدثت إنجازات كبيرة فيما يتعلق بقطاع الصحة، حيث كان يعاني المواطنون من الحصول على موعد، إلا أن ومن خلال تطبيق "صحتي" انتهت هذه المشكلة كما يتم تقديم خدمات عن بعد كثيرة". 

وأضاف: "نتلقى عدد اتصالات يوميا يصل إلى 14 ألف اتصال، كما يتم تقديم الخدمات الطبية عن بعد و30 ألف شخص يحصل على وصفة إلكترونية، كما يقوم 200 ألف شخص يوميا بطلب لتسجيل مواعيد لقاح كورونا وبالفعل يحصلون على موعد".

جودة الحياة: أحسن مدن العالم

من جانبه، كشف وزير السياحة رئيس برنامج جودة الحياة، أحمد الخطيب، عن توجيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لهم بأن تكون مدن المملكة من أحسن مدن العيش في العالم. 

وأوضح الخطيب أن برنامج تحسين جودة الحياة تزيد ميزانيته على 60 مليار ريال (16 مليار دولار) ويرتبط به 17 جهة مختلفة، لافتا إلى أن "الفعاليات التي باتت تستضيفها المملكة في القطاع الرياضي ومنها السوبر الإسباني والإيطالي ورالي داكار وفورمولا إي وغيره". 

وكشف الخطيب أن الرؤية تستهدف "تحسين نمط الحياة في مدن المملكة" عبر رفع جاذبية العيش في المدن، من خلال التركيز على مرافق الرياضة والترفيه والسياحة، إلى جانب البنى التحتية والتخطيط العمراني، وخدمات الاتصالات والتعليم والصحة القريبة من المساكن.

وقال الخطيب إن رؤية 2030 وبرامجها ساهمت في تمهيد الطريق بتأسيس 1000 شركة صغيرة ومتوسطة في قطاع الترفيه في المملكة، بجانب منجزات إطلاق التأشيرة السياحية وإصدار 450 ألف تأشيرة للزائرين من خارج المملكة خلال 3 أشهر.

تطوير القطاع المالي: توفير 400 مليار ريال هدر

وحول عملية تطوير القطاع المالي، قال وزير المالية رئيس برنامج تطوير القطاع المالي، محمد الجدعان، إن رؤية المملكة 2030 ساهمت كثيرا في إعادة هيكلة المالية العامة للدولة، إذ ساهمت تلك الهيكلة في توفير نحو 400 مليار ريال كانت تُهدَر في أبواب إنفاق لا جدوى منها.

وأضاف الوزير السعودي أن الدور الذي أعطته الرؤية للقطاع الخاص ساهمت في زيادة مساهمته في الاقتصاد السعودي إلى 51 % بنهاية 2020 مقابل نحو 45 % في السابق، مشيرا إلى أن صياغة أبواب الموازنة بصورتها الحالية ساهمت بصورة كبيرة في دعم مشاريع القطاع الخاص ضمن رؤية السعودية للتنويع الاقتصادي.

وعلى صعيد الأسواق المالية، قال وزير المالية أن "التطوير الذي شهدته أسواق الدين في السعودية ساهم بصورة كبيرة في زيادة قيمة التداولات لترتفع بنحو 600 % خلال الـ12 شهراً الماضية"،مؤكدا أن الحكومة تهدف إلى دعم الإيرادات غير النفطية والذي يركز حاليا على الضرائب.

وعن ضريبة القيمة المضافة، قال الجدعان إن خيار زيادة ضريبة القيمة المضافة كان الخيار الأقلّ ضررا، وكان لا بد منه في ضوء المتغيرات التي تتعرض لها أسواق النفط،. 

التحول الوطني: ثلث أهداف رؤية 2030

وحول برنامج التحول الوطني، قال المستشار في الديوان الملكي رئيس برنامج التحول الوطني محمد التويجري أن ثلث أهداف رؤية 2030 في برنامج التحول الوطني. 

وأوضح التويجري أن 10 وزارات تتناغم يوميا لأهداف معينة على رأسها كفاءة العمل الحكومي لخدمة المواطن، وتمكين القطاع الخاص والبنية التحتية، مشيرا إلى إلى أن 81 % من الخدمات الحكومية في المملكة تقدم رقميا وأن 82 % من الخدمات العدلية مؤتمتة. 

وقال التويجري إن الحكومة الإلكترونية قفزت إلى 35 % في السنوات الخمس الأخيرة، لافتا إلى تضاعف سرعة الإنترنت 12 مرة مع انتشار أوسع لشبكات الجيل الخامس داخل المملكة.

وقال الوزير السعودي إن عدد الوفيات المرورية انخفض بنسبة 51% في المملكة، من خلال تطوير منظومة المرور والسياسات التي أطلقت في هذا الصدد. 

يشار إلى أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أكد الأربعاء الماضي، أن رؤية المملكة 2030 ستحقق العديد من أهدافها قبل حلول العام 2030. 

واستعرض ولي العهد في مقابلة تلفزيونية، منجزات الرؤية في تنويع مصادر دخل المملكة من غير الثروة النفطية، كاشفا عن التوجه للإعداد بأن يكون لدينا رؤية 2040 والتي ستكون مرحلة المنافسة على مستوى عالمي، بعد تحقيق أهداف رؤية 2030.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق