الإفراج عن متهمين بـ«قضية الفتنة» بتوجيه من ملك الأردن

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بتوجيه من العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، أفرجت نيابة أمن الدولة الأردنية عن 16 متهمًا في «قضية الفتنة»، وأوضح مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية، أنه فيما يتعلق بالمتهمين باسم عوض الله والشريف عبدالرحمن حسن بن زيد، «فلم يتم الإفراج عنهما ارتباطا باختلاف أدوارهما وتباينها والوقائع المنسوبة إليهما، ودرجة التحريض التي تختلف عن بقية المتهمين الذين تم الإفراج عنهم».

وكان العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، قد دعا في وقت سابق الخميس، المسؤولين المعنيين إلى «اتباع الآلية القانونية المناسبة» للإفراج عن الموقوفين بقضية «زعزعة الاستقرار»، وفق وكالة الأنباء الأردنية «بترا».

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية، عن الملك عبدالله الثاني، دعوته المسؤولين المعنيين إلى «اتباع الآلية القانونية المناسبة ليكون كل واحد من أهلنا اندفع وتم تضليله وأخطأ أو انجر وراء هذه الفتنة التي وئدت في بداياتها، بين أهلهم في أسرع وقت».

جاء ذلك في رد العاهل الأردني على مناشدة عدد من الشخصيات من عدة محافظات، الصفح عن أبنائهم «الذين انقادوا وراء هذه الفتنة»، بعد أن رفعوا عريضة للملك موقعة من شخصيات عشائرية، مستذكرين «قيم الهاشميين في التسامح والعفو»، خلال لقاء عقد في قصر الحسينية، بحضور ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق