شيخ الأزهر يهنئ «غوتيريش» و«لطيفة بن زياتن» لفوزهما بجائزة زايد للأخوة الإنسانية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

هنأ د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، والسيدة لطيفة بن زياتن، الناشطة الفرنسية لفوزهما بجائزة زايد للأخوة الإنسانية في نسختها الثانية.

وكتب شيخ الأزهر على صفحتيه بمواقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر «خالص التهنئة إلى السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، والأخت الشجاعة لطيفة بن زياتن، للفوز بجائزة زايد للأخوة الإنسانية، تكريم صادف أهله، أرحب بكم شركاءً في طريق الأخوة الإنسانية وأدعو كل محبي الخير لنمضي معًا».

وتولّى أنطونيو جوتيريش منصبه كتاسع أمين عام للأمم المتحدة في عام 2017، وشرع منذ ذلك الحين في العمل على إيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها العالم وخاصة فيما يتعلق بالسلم والأمن العالميين، حيث وضع سلسلة من الإجراءات الفعّالة التي تحقق السلام والاستقرار على المستوى العالمي، كما أطلق العديد من المبادرات الفردية والمشتركة بهدف القضاء على العنف ضد الإنسانية والعنف ضد الطبيعة وتحقيق السلام، ومن بينها مبادرة نزع الأسلحة النووية، ومكافحة الكراهية والعنف، ومبادرة التخلي عن خطط ضم الأراضي المحتلة في فلسطين، وحماية حقوق وكرامة كبار السن أثناء وبعد كورونا، ومبادرة «كوفاكس» التي تهدف إلى جمع ما يقرب من 4،2 مليار دولار لشراء لقاح فيروس كورونا للدول الفقيرة بالقارة الإفريقية وذلك بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي.

لكن تبقى أهم المبادرات التي أطلقها جوتيريش في مارس 2020 هي مبادرة وقف إطلاق النار حول العالم، ففي يوم 23 من مارس، وجه «جوتيريش» بصفته الأمين العام للأمم المتحدة دعوة لقادة الدول لدعم مبادرته الرامية إلى وقف إطلاق النار حول العالم وتطبيق ما أسماه بـ«حظر الحروب» في سبيل مكافحة جائحة كورونا.

وفي يوم 24 يونيو 2020 استجاب للدعوة التي أطلقها «جوتيريش» 170 من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة والمراقبين، وأعلنوا دعمهم لتلك الدعوة، وفي 1 يوليو 2020 أصدر مجلس الأمن بالأمم المتحدة قرارًا يطلب فيه وقف فوري عام للصراعات لما لا يقل عن 90 يومًا، وقد حققت هذه المبادرة العديد من ردود الأفعال الإيجابية وحظيت بدعم واسع من القيادات المختلفة، ومن بينهم بابا الفاتيكان والرئيس الفرنسي وعدد من المنظمات الدولية.

ولطيفة بن زياتين هي أم وناشطة فرنسية من أصول مغربية كرست حياتها لرفع الوعي تجاه التعصب الديني، وذلك في أعقاب مأساة فقدان ابنها عماد في هجوم إرهابي في عام 2012، ومنذ ذلك الحين أضحت لطيفة ناشطة حقوق مدنية معروفة في فرنسا وخارجها، حيث تعمل مع العائلات والمجتمعات لحماية الشباب من الوقوع في فخ التطرف، والعمل على نشر السلام وثقافة الحوار والاحترام المتبادل.

واختارت لطيفة منذ رحيل ابنها طريق النضال وتكريس جهودها تخليدا لذكراه من خلال السعي إلى معالجة الأسباب الجذرية للتطرف، وقد أظهرت في ذلك التزاما كبيرا بالدفاع عن القيم الأساسية للعدالة وحقوق الإنسان، ومن خلال التركيز على حقيقة أن الإقصاء والتهميش يؤثران على الكثير من القلوب الشابة، واختارت لطيفة خوض هذه المعارك مسلحة فقط بـ «سلاحين» هما المعرفة والتعليم.

واليوم، وبصفتها ناشطة معروفة في المجتمع المدني في فرنسا وعبر أوروبا، تعمل لطيفة بشكل وثيق مع العائلات والمجتمعات لمنع تطرف الشباب ونشر رسالة الأخوة الإنسانية من خلال الوسائل السلمية مثل الحوار والاحترام المتبادل، ومن خلال تلك الجهود، أظهرت لطيفة بوضوح أنها واحدة من أشجع نساء العالم، وأنها قادرة على المساهمة بقوة في صنع مستقبل أفضل للجميع والقضاء على الأسباب التي تؤدي إلى العنف الذي لا معنى له والذي أودى بحياة ابنها.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق