بريطانيا تودع الكابتن مور بالورود والبكاء والأضواء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ودعت بريطانيا بالزهور والأضواء، الكابتن توم مور البالغ من العمر 100 سنة، الذي توفى بإصابته بفيروس كورونا، بعدما نجح خلال عدة أشهر في جمع أكثر من 33 مليون جنيه إسترليني لهيئة الصحة العامة.

وتوفى مور، وهو من قدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية، في أحد مستشفيات بيدفورد بعد إصابته بفيروس كورونا والتهاب رئوي، وظل مور يصارع السرطان لـ 5 سنوات.

ووضع الأطفال الزهور أمام منزله في موستن مورتين على بعد 80 كيلومترا شمالي لندن. وكتبوا رسائل «ارقد بسلام يا كابتن توم، نحبك»، ووضعت صورته في ميدان بيكاديلي وسط لندن فيما أضيئت عجلة لندن الدوارة (لندن آي) وملعب ويمبلي وبرج بلاكبول تكريما له.

ونقلت وكالة الأنباء «رويترز» بأن عبارات الرثاء تدفقت من الملكة إليزابيث الثانية ورئيس الوزراء بوريس جونسون، البيت الأبيض وبكى لاعبو كرة القدم وتلاميذ المدارس وأسرته حزنا على رجل اعتبره الملايين بطل فترة العزل العام.

وقال في رسالته التي سجلها مرتديا بدلة وضع عليها الأوسمة التي حصل عليها في الحرب، وربطة عنق، بعد استكمال جولات السير في إبريل الماضي، «أقول لكل من يكابدون الصعوبات في الوقت الراهن: ستشرق الشمس من جديد وستتبدد الغيوم، سيكون كل شيء على ما يرام. قد يستغرق ذلك وقتا، لكن في نهاية اليوم سنكون جميعا بخير من جديد».

وقلدته الملكة إليزابيث وسام فارس في احتفال بقلعة وندسور، وقال وزير الصحة مات هانكوك إن بريطانيا ستحيي ذكراه.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق