14 عامًا على رحيل «الأستاذ» فؤاد المهندس

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يمر اليوم 14 عامً على رحيل أحد أساطير الكوميديا فى تاريخ المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون الأستاذ فؤاد المهندس كما لقبه الجميع، كان بحق حدوتة فنية استمرت لأكثر من نصف قرن تربى فنيًا وأدبيًا علي يد والده الراحل زكى المهندس، بدأ مشواره الفنى فى مطلع الخمسينيات بأدوار صغيرة فى بعض الأفلام منها: «الأرض الطيبة» مع مريم فخر الدين وكمال الشناوى، وفى عام 1954 قام ببطولة فيلم «بنت الجيران» مع شادية وعمر الحريرى.

لكن بداية نجوميته الحقيقية كانت مع مطلع الستينيات بمجموعة رائعة من المسرحيات التي تمثل جميعها عصر المسرح الحقيقى والكوميديا الراقية الهادفة وكانت

مع رفيقة عمره الراحلة شويكار، من منا ينسى مسرحيات «أنا فين وانتى فين».. «أنا وهو وهى».. «حواء الساعة 12».. «السكرتير الفنى».. والمسرحية السوبر «سيدتى الجميلة» من أروع المسرحيات فى تاريخ المسرح المصرى، ولا ننسى مسرحيات «أنا وهو وسموه»، و«إنها حقًا عائلة محترمة»، قدم فؤاد المهندس عشرات الأفلام السينمائية الرائعة وتنوعت بين الكوميديا والأدوار الإنسانية، نذكر منها أفلام «الشموع السوداء»، «معبودة الجماهير»، «عائلة زيزى»، «الساحرة الصغيرة»، ومجموعة الأفلام الكوميدية «شنبو فى المصيدة»، «الراجل ده حايجننى»، «مطاردة غرامية»، «العتبة جزاز»، «أخطر رجل فى العالم»، ولا ننسى دوره الرائع فى فيلم «أرض النفاق»، و«أيوب» مع عمر الشريف.

ولا ننسى أعماله الإذاعية الرائعة فى رمضان مسلسلات، «العتبة جزاز»، «سها هانم رقصت على السلالم»، «شنبو فى المصيدة»، ولا ننسى أعماله التليفزيونية «فوازير عمو فؤاد» التى قدمها علي مدى سنوات طويلة ومسلسل «عيون» مع سناء جميل ويونس شلبى وسط كل هذا العطاء الفنى، قدم فؤاد المهندس أحد أشهر البرامج فى تاريخ الإذاعة المصرية «كلمتين وبس» هذا البرنامج السوبر الذى كان يكتبه أحمد بهجت قدمه فؤاد المهندس علي مدى 33 عامًا متصلة من عام 1973 حتى رحيله عام 2006 وهذا البرنامج ببساطة ماركة مسجلة للأستاذ الراحل، رحم الله الأسطورة فؤاد المهندس الذى رحل عن دنيانا يوم 16 سبتمبر عام 2006.

أخبار ذات صلة

0 تعليق